هيا بنا ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسلمون فى السنغال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سما



عدد الرسائل : 140
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

مُساهمةموضوع: المسلمون فى السنغال   السبت مارس 29, 2008 3:24 am

الوعي، ومبلغ المستوى الحضاري لهذا المجتمع الإسلامي أو ذاك؛ فصورة الشيخ التي سيأتي رسمها قد لا تعكس في تفاصيلها كلّها صورة شيخ يعيش تحت سماء أخرى، ولكنها بالتأكيد تصوِّر الملامح العامة لشيوخ الدين في العالم الإسلامي.

يتلخّص دور الشيخ في المجتمع السنغالي في نشر العقيدة الإسلامية والأفكار الصوفية، والقيام بتربية الصغار وتعليم الكبار، وتنسيق أعمال اجتماعية ودينية من إمامة ورئاسة حفلات: عقد قران، وعقيقة، وجنازة، وأحياناً يتقمص دور الكاهن في المجتمع التقليدي من حيث طمأنة أفراد مجتمعه من هيجان قوى الطبيعة، وإبطال مفعول السحر السود، بل الشيخ عامل توازن هام في المجتمع السنغالي؛ يتوسط بين الفرقاء، ويسوّي المنازعات العائلية، ويفضّ الخصومات، ويصلح ذات البين؛ على أن نجاحه وفشله منوط بقوة شخصيته، ومدى اتساع صيته، وأصوله الاجتماعية، ووضعه الاقتصادي.

الشــيوخ من الطـراز الأول

تتركب طائفة الشيوخ من فئات عديدة لأنّ هذه الكلمة تطلق على كل من هبّ ودبّ، ففيها الصالح كما فيها الكثير الطالح.

ويمتلئ تاريخ السنغال بالشيوخ ذوي القيمة العالية، علماً وعملاً وورعاً، وتتميز هذه الجماعة بكونها تجمع بين الزهد ومواظبة الذكر، والتمسك بتعاليم الإسلام قولاً وعملاً، وتمتهن التدريس فضلاً عن أنها - بعد ظهور الطرق الصوفية - أصبحت عميلاً نشطاً لها، وقد يتخلل ذلك كلّه تعاطي علم الخواتم…

وهي فئة مثلى من بين طوائف الشيوخ في السنغال لما أدّت من دور تاريخي، وقد سبق أن ذكرنا بعضاً من نشاطاتها.

وفي الحقيقة ما كانت تركن إلى الاستكانة والكسل والتواكل والاعتماد على جاه الأجداد، بل كانت نشطة منتجة ناشدة نعماء الله تعالى بالأسباب المشروعة، وبالوسائل المعروفة العادية الطبيعية، علاوة على كون أغلب أفرادها من العلماء، وكانت لذلك محطّ تقدير لدى العامة، وهاهي لوحة من الشعر الشعبي تعكس رؤى العامة للشيخ المثالي:

أنت سيسي (4)، درست كل العلوم،

تصلّي ليلاً وتسهر كل الليالي،

ترص صفوف جموع المصلّين،

في كل يوم تصلّي، وكل جمعة تؤم…

أنت مبجل، تصوم وتخرج الزكوات

عند مسألتك، لا تجيب إلاّ بما يقول المليك(5).

وصوّر الكاتب السنغالي الشيخ "حامدو "، وكان أحد شيوخ هذه الفئة، وهو في كتّابه وبين تلامذته: "كان الرجل مسناًّ، نحيلاً، شديد الذبول، بالغ الهزال لتقشفه، لا يضحك أبداً، فاللحظة النادرة التي يمكن أن يرى فيها وهو منشرح هي تلك التي يغرق فيها في الأذكار، أو حينما يستمع إلى تلاوة كتاب الله، فيرتاح، ويبدو وكأنه يرتفع عن الأرض، وكأنه مرفوع بقوة خفية؛ وكثيراً ما يكون مندفعاً بغضب جنوني نتيجة كسل أو خطأ أحد التلاميذ، وقد يذهب به الغضب إلى حد العنف والخشونة بشكل غريب، لكن هذا العنف - في الواقع - من أجل المصلحة التي يريدها للتلميذ المخطئ "(6) ، ومن المؤسف أن تصبح هذه الفئة اليوم مغمورة بعيدة عن الأضواء.

فئـة أخرى من الشــيوخ

وهي فئة تتعاطى الطلاسم، أو ما يسمى بعلم الأسرار، وترجع ممارسة هذا اللون من العلم إلى عهود قديمة، ويقال: إنّ "منسا موسى كانكو " حين اقتنائه للكتب بمصر اشترى عدداً من المؤلفات التي تعالج علم السيمياء؛ وتنطلق جذور تعاطي السيمياء من المغرب، البلد الذي يقتبس منه السنغال شؤون إسلامه، حيث ذكرت مصادر أنه في بداية القرن الثاني عشر الميلادي صنع المهدي بي تومرت مؤسس الدولة الموحدية، حرزاً في جلد المزواد وأعطاه لمضيف له جزائري وطلب منه الاحتفاظ به دائماً لأنه جالب للخير(7).

على أن هذا النوع من العلم ظهر قبل ابن تومرت، فقي القرن الرابع الهجري اعتنت جهات إسلامية في الشرق الإسلامي بعلم التنجيم وبأسرار الحكمة؛

يتطور هذا النوع من المعرفة تطوراً خطيراً في غربي أفريقيا إلى درجة استحالة العثور على متعلم بالعربية دون أن يشتغل به بشكل أو بآخر.

ومن مساوئه - لا أدري ما إذا كانت له محاسن - أن الاهتمام به يفضي إلى تدني دراسة وفهم الإسلام ، لأنه يصرف المعتنين به عن طلب العلم الذي يطلق عليه اسم علم الظاهر، وكثيراً ما يصدف المهتمون بالأسرار عن تلاوة كتاب الله تعالى لانكبابهم على قراءة أدعية وأذكار تشغلهم عن دراسة شؤون دينهم(Cool

فئــة متدنِّيـة

إذا كان تعاطي هذا النوع من النشاط غير مشروع فإنَّ هناك فئة متدنِّية تمتهنه وتتعيش عليه، وتركن إلى الاستكانة والكسل وتتظاهر بالتقوى والزهد، وتقوم بتدبير الحيل للاستيلاء على أموال النّاس بالباطل؛ ويتعدم عند هذه الفئة أدنى استعداد عقلي أو روحي، فحياتها في ذلك المستوى المتدني أبعدتها عن النخوة والطموح، فضلاً عن كون سلعتها تافهة وهي عبارة عن خواتم موضوعة تنسخ نسخاً وتتم كتابتها بعد مواصفات خاصة: ورق أبيض، لوح مصنوع من خشب كذا، قلم كذا من عروق شجر معين… ويشبه بعض وصفاتها وصفات الرواحيين؛ بل قد تستعين بهم(‍‍‍1؟) والتعاويذ - عند المؤمنين بها - تضمن الحماية، سواء ضد الأشخاص والحيوانات أو ضد الأشياء.

كان إبرا ديغين
IBRA DEGUENE بصفته مسلماً حقًّا، يقتبس من القرآن آيات، ثم ينسخها على صفحات قرطاس، ويخيطه بنفسه، ثم يعطيه الأطفال؛ وأحياناً، يغطس القرطاس في قصعة ماء، فيشربه، ويغتسل به، وأمام بعض الحالات الخاصة، تغلب غريزة المحافظة على كل اعتبار، فيستعين بالتقاليد الوثنية المنتسبة إلى عالم "تيدو " (9) وتتكون أحجبة هؤلاء من "القداس " الذي يوجهونه إلى عفاريت الخلاء والجان، ولهم أساليب خاصة بهم، وهي لا تخطئ: رقية كذا، وذبيحة كذا، … وكان "إبراIBRA " لدى عجز الطلاسم، يلتمس خفية مساعدتهم، وكانت تمائمهم عبارة عن قرن كبش مخيط في ثوب ذي لون قرمزي، مع عقد من حبّات الودع.. يعلق كل ذلك على مدخل منزل العائلة لأمنها، ومن أعمالهم: تعليق جرس صغير على عنق الكبش الضخم الذي يملكه "إبرا IBRA " وذلك لحمايته.

وكانت التمائم التي تحملها ثيان
THIAN " " حول خاصرتها مخيطة في جلد أسد، وهو عمل وثني. وكان الوثنيون يملكون أنواعاً من جلود الحيوان: من جلد النمر إلى جلد الفهد، ومن جلد الضبع إلى جلد الثعلب، ومن جلد الوعل إلى جلد الفيل.

على أنه في بداية اتصال ضعاف القلوب بأصحاب الأحجبة، يطلب منهم استطلاع خفايا المعضلات، وعندما يتم ذلك يدخل الطرفان في مساومة حول الأجر (المقابل المادي )، ولكشف ثنايا المستقبل والغيب، يستعين متعاطو هذا العمل بالرمل، وهو عبارة عن خطوط مركّبة من النقاط تحلل وتقرأ ثم تفسّر بعدّ النقط.

وجدير بالإشارة أن كتباً عربية مطبوعة في مصر وتونس والمغرب تستخدم لهذا الغرض، أشهرها: قرعة الأنبياء، وهو كتاب يحتوي على أبواب كثيرة يحمل كل باب منها اسم نبي من أنبياء الله، ويتم استعماله على النحو التالي: تقرأ الفاتحة ثلاث مرّات، ثم تغمض العينان بعد فتح الكتاب، وتحط الوسطى على إحدى الخانات، وتكون هي السهم، ومن ثمة تقرأ الباب؛ ويوجد في الأبواب أهم ما يشغل بال العامة: إن كنت تسأل عن زواج فشأنه كيت وكيت، وإن كنت تستفسر عن مشروع سفر فأمره كذا وكذا.. وهكذا دواليك…

وفوق هذه الممارسات تعتبر هذه الفئة ذات صلات وثيقة بعالم الأرواح والأشباح؛ تتعارك مع الجان والعفاريت وتطارد مصاصي الدماء وتنزع من مخالبهم الفرائس، وتتدخل لإخصاب الأرض وجلب الأرزاق وإكثار النسل والوقاية من الحساد وحماية المجرمين والحيلولة دون دخولهم في غياهب السجون حتى لو اقترفوا أكبر الجرائم، ويدّعي بائعو الطلاسم أن بعضها يحصن حامله من أن يؤثر فيه السلاح.

لاتهمنا هنا الأداة المستعملة لدى أصحاب السيمياء، ولا النتائج التي قد يتوصلون إليها، كما أنه لا يعنينا ما قد يبدو عجائب… فتلك قضايا تخرج عن الإطار الذي رسمناه لهذا الكتاب، بل تدخل في الدراسات "السوسيولوجية والأنثروبولوجية " وغيرها من العلوم الإنسانية، كما أننا لا نثير مسألة تحريم أو جواز احتراف كتابة الطلاسم، وما يقترن به من ممارسات غريبة، فتلك أمور يمكن معرفة أحكامها من مظانها من كتاب الله تعالى وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وكتب علماء الإسلام (10) ؛ فغايتنـا: إبراز الجوانب السلبية للسيمياء بالسنغال.

تتمثل الجوانب السلبية هذه في أن جلّ متعاطي السيمياء عاطلون عن العمل الإنتاجي، حيث لا يساهمون إلاّ في تقهقر البلاد اجتماعياًّ واقتصادياًّ وفكرياًّ، وتتفاقم خطورة هذه الظاهرة يوماً بعد يوم إذا علمنا أن جميع الأوساط الاجتماعية السنغالية تتعاهد علنًا أو في الخفاء بؤر أصحاب الطلاسم، ابتداءً من رجل الشارع العادي إلى كبار الشخصيات، من مثقفين وسياسيين وإداريين… لذلك تعج كبريات المدن السنغالية بالعشرات من مختلف الأعمار من متعاطي علم الأسرار يتقوقعون في البيوت بانتظار الزبائن.

وفي الواقع، فإن الأمر يتعلق بتجارة رابحة: تباع الطلاسم بأثمان باهظة تصل أحياناً إلى مبالغ خيالية. وقد أدّى الاعتقاد والاستعانة بها في كل صغير وكبير إلى كوارث وفضائح اجتماعية واقتصادية لا تحصى، ولقد ندّد شيوخ سنغاليون بهذه الحرفة، وكتب - بهذا الصدد - الشيخ "مالك سي " في كتابه: "كفاية الراغبين فيما يهدي إلى حضرة رب العالمين وإقماع المحدثين في الشريعة ما ليس له أصل في الدين " "وكفّرهم: وكان ذكر اسم الله تبارك وتعالى لغير وجه الله محدوداً من الشرك، فما تقول في بيع الاسم بالمال ليستعمله المشتري في حظوظ النفس؛ فالبائع يدخل العالم على غرض فاسد والله المتولي الأمور؛ يقول لك: إن ذكرت هذا الاسم تنال كذا وكذا من الجاه والمال والقبول، قل له: يأيها الأخ ما المانع من وجودك ما ذكرت حتى تبيعه وأنت السابق على ذكره، فإن أردت أن يفتح الله لك الباب وييسر لك كل عسير فلازم التقوى في جميع أمورك، ((وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَل لَّهُ مَخرجاً. وَيرزقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِب ُ)) (الطلاق : 2 -3)". ويضيف الشيخ "مالك سي ": "إنَّ شرك الأغراض عند أهل الشريعة فعل أعمال البر لغير وجه الله، ونيل غرض من الأغراض… ومما يجانس شرك الأغراض تعليق شيء مثل التمائم وغيرها دون إسناد التأثير إلى الله تبارك وتعالى "، ويستشهد بأقوال العلماء كالشيخ محيي الدين الذي ذكر أن "الولوع والاشتغال بعلوم الأسرار من الحروف والأسماء وغيرها، وهي علوم "الهبة"، مذموم ديناً ودنيا. مذموم طلبها، فر يطلبها إلاّ جاهل " تدل هذه الفقرة دلالة واضحة أن تعاطي الطلاسم وما يدخل في هذا العالم لا ينظر إليه العلماء المحققون في السنغال بعين الرضى بل يعتبرونه شركاً وانحرافاً عن جادة الطريق…

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسلمون فى السنغال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحناوى كمبيوتك :: مسلمون من هنا وهناك :: مسلمون من هنا وهناك-
انتقل الى: